لا للحياة

يوجد في جيناتنا شيء يهزأ بالحياة، شيء لايعير لهذه الدنيا أي اهتمام. هناك في خلايانا مايصرخ “لا للحياة!”. حالات الانتحار المباشر وكثرتها. حالات القتل المتعمد المتزايدة، ومايسمى بارهاب الانتحاريين، مع فارق الدوافع والأهداف. أيضاً أخبار الفتيات المخطوفات باختيار جزئي، وحوادث السيارات الكثيرة المتعمدة – أيضاً- بشكل جزئي، الموت فيها أقرب للانتحار. كيف نطلب مِن من لايحترم حياته أن يحترم حياة الآخرين ويحافظ عليها؟!.. بلا مبالغة نحن أقل الناس حرصاً على الحياة.

Advertisements
قياسي

2 thoughts on “لا للحياة

  1. CareLess كتب:

    عبدالله الثالث عشر
    لست طبيباً ، أنا اشتكي من مرض يصيبنا ولا أعلم تشخيصه

    حياك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s