أحمد المطيري.. أنموذجاً

إلى “أحمد المطيري” مع التحية..
هذه الرسالة يفترض أن تكون خاصة ارسلها لصندوق بريدك وانتظر منك رداً لايعرفه سوانا لولا أن العلاقة بيننا توترت بعض الشيء. لستُ رجلاً يجيد المنازعات والحروب المعلنة ولكني توجعت منك بالقدر الكافي لأجعل هذه الرسالة معلنة محتفظاً بالحد الأعلى من الاحترام لشخصك الكريم.

أنت وأنا نعلم أن المنتديات والمدونات مشروعة للجميع، وأن ليس لشخص الاعتراض على حقوقه الفكرية أو الأدبية إن تعرض لسرقة أيّ من أعماله -سواء كتابة أو صورة أو تصميم أو أي عمل ابداعي- وذلك لعدة أسباب قانونية وفنية. هو حقه بالتأكيد ولكن الواقع ليس مثالياً للحد الذي كنا نظن. وهذا يعطيك مساحة كافية فيما يخص ماسأحدثك عنه، أعني رسمياً.

قبل عدة أشهر وصلتني رسالة خاصة تخبرني أن شخصاً يكتب بمعرفٍ يحمل اسمك في منتدى معين قد سرق مجموعة من كتاباتي مدعياً أنها له(المنتدى تم اغلاقه). كانت ردة فعلي أني بكل بساطه وضعت الروابط مع مجموعة روابط لسارقين آخرين في مدونتي الخاصة وذكرت أني سأقوم بوضع أي رابط لسرقة أدبية أتعرض لها في نفس المدونة عملاً بما يفعله بعض المدونين وكتاب المنتديات. المشكلة يا أحمد أني لا أعتد كثيراً بما أكتب. أقولها صدقاً وليس تواضعاً، لم تستمر المدونة أكثر من يومين قبل أن أقرر أن لا جدوى منها وأن لاشيء يستحق هذا التتبع والحرص وأني لست الوحيد الذي يتعرض لهذا، ثم ما أهمية ذلك لزوار المدونة أو المتابعين بشكل عام. أزلتها وأزلت الفكرة معها بشكل كامل. قبل أن يصلني أمس رابط لصفحتك الخاصة على موقع “فيسبوك” ليتغير الأمر قليلاً وتنشأ فكرة ارسال هذه الرسالة.

حسب ملفك الخاص أنت كاتب وصحفي تابع لصحيفة الجزيرة؟ هكذا فهمت، لم أبحث كثيراً. عموماً بما أنك معني بالشأن الثقافي أتمنى أن تكون تابعت انهيار الصورة الجميلة الذي حصل لجائزة زايد، بسبب أن سارقاً نال الجائزة وتم اكتشافه بعد ثلاث أو أربع سنوات. ولهذا الأمر عدة دلالات أذكرك ونفسي بشيء منها. الأول أن موضوع السرقات الأدبية شائك وكبير ويصعب متابعته أو السيطرة عليه ومن ثم يصعب تحديد الحقوق ومتابعة المتعدين باختلاف الأنظمة والقوانين، الأمر الآخر أن الأمر سينكشف عاجلاً أم آجلاً، ولا أعلم ماهي خطتك حين يتم كشف أمرك. فكل النصوص موثقة بالتاريخ ولايمكنك بالمقابل إزالة كل شيء وادعاء أن شيئاً لم يحدث، لسببين.. الأول اني احتفظت بعدة نسخ من صفحتك الخاصة والثاني أن الموضوع لايستحق الانكار، أو هكذا أظن.

لن أحاول تشويه صفحتك الخاصة في “فيسبوك” أو أي منتدى أو صفحة الاسئلة أو حتى أي موقع أو مدونة خاصة بك. ليس لظني أن طبعك البشري سيغلب على الملائكي، وستحاول الدفاع عن نفسك بإزالة كل الاعتراضات. ولكني أقدر وفاءك النادر وإعجابك الحقيقي بما أكتب، يكفيني أنك لم تسرق من غيري. يكفيني أنك لم تترك شيئاً في مدونتي الا سرقته.

حين ارسل لك هذه الرسالة أنا أخاطبك مباشرة، وأنت حين تحاول مخاطبتي فسيتعين عليك أن تتجاوز كل النصوص التي قمت بتحريفها(وذلك بإعادتها لشكلها الأصلي) ثم تتجاوز من أوهمتهم بشخصيتك المركبة، فتتخلص من جوانب شخصيتي التي عرفوها عنك، ليعرفوك بشخصك أنت نقياً من كل شائبة وادعاء، هذا بالطبع اذا اخترت مخاطبتي وعند ذلك ينتهي كل شيء. أما اذا قرأت هذه الرسالة واخترت الانكار أو التلاعب فلاحول ولاقوة الا بالله. لا أنتظر منك شيئاً لنفسي، لا انتظر اعتذاراً، لن أتقبل فكرة لقاءنا ولو بريدياً، أنا على كل الأحوال لن أسامحك يا أحمد، وهذا لايعني أني حانق أو متحامل ولكن يارجل.. ألا يؤلمك أن الجزء الذي يحبونه فيك ليس لك؟!

لست متابعاً جيدا للصحف أو المواقع الأدبية عموماً، ولكني أفترض أن شخصا يكتب خلف هذا المعرف حتى لو لم لكن اسمه الحقيقي”أحمد المطيري” حتى لو لم يكن صحفياً حقيقياً، ولم أنشر هذا الموضوع بقصد الانتقام، أو التشهير بما فعلت، أو محاولة عيش دور المظلوم أو المخدوع. هدفي منه هو انكار تبعية معرفك “أحمد المطيري” لشخصي، وأيضاً محاولة اتخاذ موقف. أنا أعترض بأكثر وسيلة سلمية متاحة بالنسبة لي. أقسم بالله يا أحمد كنت سأسامحك لو نسخت كل النصوص بدون تعديل، أقسم بالله يا أحمد لو أنك لم تشوهها وتضيف ملاحظاتك بشكل متكبر وبانفعال وباسمك الحقيقي ومركزك الصحفي لكنت تجاوزت الموقف.

.
.
احترامي.. CareLess

حائط أحمد (النصوص القصيرة +بعض المطولة)
http://www.facebook.com/profile.php?id=100000595475594&v=wall
ملاحظات أحمد (النصوص الطويلة)
http://www.facebook.com/notes.php?id=100000595475594&notes_tab=app_2347471856
– رجاء زيارة البروفايل (المعلومات)

* لايفوتني أن أشكر من ارسل لي هذا الرابط أو غيره.. شكراً لغيرتكم

Advertisements
قياسي

15 thoughts on “أحمد المطيري.. أنموذجاً

  1. منى عبدالله كتب:

    فيما يبدو أن الرسالة وصلته :)، حين فتحت الرابط، وجدت الآتي :

    (الصفحة الشخصية غير متاحة

    عفواً، هذا الحساب غير متاح مؤقتاً، برجاء اعادة المحاولة لاحقاً )

  2. منى عبدالله كتب:

    فيما يبدو ان الرسالة وصلته، حينما فتحت الرابط، وجدت الآتي:

    (الصفحة الشخصية غير متاحة

    عفواً، هذا الحساب غير متاح مؤقتاً، برجاء اعادة المحاولة لاحقاً )

  3. حنووّ كتب:

    ليش العالم خربت .. !
    اعرف ان الملكه الابداعية قليله بس ما كنت اتوقع ان السرقه صارت شي عادي !

  4. يعجبني توجيهك الرسالة له بكل رقي لا يستحقه
    ويبدو أن هذا الشخص حذف ما كتب
    وهذا يدل على انه سارق كبير قبح الله أمثاله
    وفقك الله

  5. CareLess كتب:

    أهلاً نوفه..
    شكرا لك
    لا علم إن كان هذا الشخص فعلاً حذف ماكتب، ولكن على العموم النتائج المرجوة ليست كبيرة، الأمر بالنسبة لي انتهى بنسبة كبيرة عند ارسالي للرسالة أو بعد ذلك بقليل

    نورت يانوفه

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s