ماذا يضرك لو أنهيتَ خذلاني؟

ماذا يضرك لو أنهيت خذلاني؟

ماذا ستخسر لو برئت جروحي الكثيرة، أو بعضها؟.. لو نمتُ ليلاً وفي أطراف شفاهي ابتسامة قناعة، وفي قلبي قليل من رضا؟.. ماذا يضرك لو أصبحتُ مبتهجاً، ولا ينغص عيشي بعدك اليوميّ؟!

إن غيابك الذي حدث مرة واحدة قد جر ورائه حياةً بأكملها.

غيابك يتكرر في عيني كل يوم.. تفارقني كل صباح، في نفس ساعة رحيلك المشؤوم، وأنا أتوجع من هذا الجرح العاصي على الالتئام

معجون بك، اشتاقك قبل الفجر، بعد وجبة الغداء، في زحمة أشغالي الحياتية اليومية، عند السمر مع الأصدقاء، وحين آوي إلى فراشي. هل سمعت بشوقٍ يغلب الحياة؟ حسناً أنا لستُ حياً .. أنا مشتاق دائم وأحيا في بعض الأوقات..

ماذا ستخسر بعودتك -يامن يحسب خياراته دوماً بحسبة الربح والخسارة؟-.. خبرني بخسارتك لو عدت، خبرني بمكاسبك من وجعي وبعدك. أما أنا -فبحسبتك أيضاً- لا مكاسب لي في بعدك، ولا أخسر وأنت قريب

أنظرُ في كل الاتجاهات فلا أجد إلا أملاً يجذبني بلطفٍ ذات اليمين ويأساً يشدني بغلظة موجعة ناحية اليسار.. أتردد متقدماً متأخراً بحسب ظني بك.. ولا أتنبأ بما أنت فاعل بي

قياسي

29 thoughts on “ماذا يضرك لو أنهيتَ خذلاني؟

  1. غير معروف كتب:

    معجون بك، اشتاقك قبل الفجر، بعد وجبة الغداء، في زحمة أشغالي الحياتية اليومية، عند السمر مع الأصدقاء، وحين آوي إلى فراشي. هل سمعت بشوقٍ يغلب الحياة؟ حسناً أنا لستُ حياً .. أنا مشتاق دائم وأحيا في بعض الأوقات.

    يعجبني فيما ما تكتب أنه تصوير دقيق لشيء قد مرّ بنا وعشنا تفاصيل تُشابِه, تكتب لتنطق بعدك كل اللغة
    – ما شاءالله – .

  2. غير معروف كتب:

    معجون بك، اشتاقك قبل الفجر، بعد وجبة الغداء، في زحمة أشغالي الحياتية اليومية، عند السمر مع الأصدقاء، وحين آوي إلى فراشي. هل سمعت بشوقٍ يغلب الحياة؟ حسناً أنا لستُ حياً .. أنا مشتاق دائم وأحيا في بعض الأوقات.

    يعجبني فيما تكتب أنه تصوير دقيق لشيء قد مرّ بنا وعشنا تفاصيل تُشابِه, تكتب لتنطق بعدك كل اللغة
    – ما شاءالله – .

  3. عفاف كتب:

    بعض الاسئلة تنبع من لسان تعجُب المنطق قبل عتاب العاطفة احياناً ؛ فماذا يضرك لو أنهيت خذلاني ؟

    ودائماً لا اتنبأ بما انت فاعل بي !

    على فكرة قرأتها على هذه, ولا اعرف إيهما زاد الأخر شجناً .. النص ام طلال :)
    http://www.sm3na.com/song11094.html

    شكراً مشبب .

  4. CareLess كتب:

    وطن ،
    شكراً لك ..
    مرورك يشرفني ، وثقتك بي وسام أفخر به، وأحمل همّه

  5. CareLess كتب:

    صديقي أحمد ..
    لازلت تختبر وفائي، وأنا في كل مرة أجدد لك الشهادة بأنك الأوفى بيننا
    ولاتصدق !

  6. CareLess كتب:

    الموسوم بـ غير معروف ..

    كلنا نتشابه في أشياء معقدة وكثيرة ، نلتقطها في أدق التفاصيل، ونسعد بتشابهنا

    شكراً لك ، تشرفني زيارتك

  7. CareLess كتب:

    عفاف ..
    الشجن من طلال دوماً مختلف، يشرفني أن وجدت هذا التشابه والحيرة…

    وأنا سأستمع موقناً أن شجني القادم منبعه طلال.. وأنتِ الدليل

    الشكر لك عفاف

  8. خلف خلاف كتب:

    ” ماذا ستخسر بعودتك -يامن يحسب خياراته دوماً بحسبة الربح والخسارة؟-.. خبرني بخسارتك لو عدت، خبرني بمكاسبك من وجعي وبعدك. أما أنا -فبحسبتك أيضاً- لا مكاسب لي في بعدك، ولا أخسر وأنت قريب ”

    يلعن ابليسك ياشيخ !.
    تضرب عمق الروعه في الكتابه .. في سرد الحدث بطريقه مبهره
    فترتد الينا تفاصيل لايمكن كتابتها الا بك
    دائما تسرق الدهشه مني .. سرق !.

    ياحبي لك

  9. Alia Hassan كتب:

    CareLess
    لُغتك فخمةُ جداً لو تعلم !
    وأظنك تعلم

    قادٍرُ أنت على تشكيل الكثير من مشاعر أرواحنا المُبعثره
    على أسطر وريقات متناثره أمامنا
    أتت حروفك لـ تنطق عنا
    تستلنا نطقاً ونحن بـ ذهولٍ ناظرون

    سـ أدمنك حرفاً بـ التأكيد
    فـ أهطل
    أرواحنا عطشى

    :)

  10. CareLess كتب:

    وأنا أحب متابعتك يا “خلف خلاف” ولن أنسى رسالتك الأولى .. التي ربما أنت نفسك نسيتها

    شكرا ياطيب

  11. فأرة في الأزقة. كتب:

    سأخبرك يا مشبب بسر لم يفشى قبل الآن!
    كانت بين يدي رسالة كان آخر سطر فيها ” كيف ينام الشخص وهناك من هو دائم السؤال عنه؟ ” كانت الإجابة: “ببساطة” ينام ! الحياة موجعة يا مشبب ومع الحب تبدو متعبة أكثر :/ لذا أهديك تجاربي كلها بكلمة : لا تحب !
    بل اقرأ كثيرًا وأكتب أكثر لكن لا تحب.

  12. اهلا : فأرة في الأزقة
    ممتن زيارتك..
    لو كان بيدي ألا أقرأ ولا أكتب ولا أحب لما فعلت.. الحياة بلا مغامرة لامعنى لها

    نحن نتوجع من تأملنا فقط.. نحتاج فقط لأن ندني سقف الأمنيات قليلاً

  13. أتابعكك منذ زمن بصمت ، أليممَه احرفك ، وَ أنيقه ،
    وعذبه أشعر بعذوبتها تساب في صدري ، وحلاوتها ب أطراف لساني . . .

    الفقد موجع يا مشبب /:
    ياليته هنا وأستاق كثيراً وأحيا قليلاً
    وَ لا أتذوق هذا المَوت الذي لم يخطر لي علي بال ! !

  14. اشعر بأني أفهمك جيدًا، هذا النص يبعثرني
    لي قرابة الشهر وأنا أقرأه كثيرًا
    أتعرف !!
    أن هؤلاء يعلموننا الصبر والألم نلعنهم في سرنا ونبتسم حين يعودون
    منهك مرهق هذا الشعور الغبي الذي يجعل حياتنا تتوقف عليهم ..

  15. الألم الأكبر أنهم يأتوننا نظام تقطير لايجعلوننا نتجرعهم للآخر حتى نتخلص منهم
    يخلوننا شفقانين دايما ،منهم لله

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s