ثلاث أصابع

– كيف تعرفتم على هوية صاحب الجثة؟
– تقصد الشهيد فارس؟
– نعم.. فارس.. شهيد جثة أشلاء.. لايهم، أعطني معلومة تفيدني.. كيف تعرفتم عليه؟
– أتت أخته وتعرفت عليه، في الحقيقة هي تعرفت على أصابعه.. كان مشوهاً جداً
– …….

بعض الأمور إذا لم تحسم أمرها في الوقت المناسب تنقلب حياتك إلى جحيم، ينتهي بك المطاف متشبثاً بأمل متناقص، لاينفعك حينها الندم.. ولاتأمّل رحيلٍ لاتُرجعه النداءات..

كان يجب أن أُنهي الأمر مبكراً، تأخرت كثيراً في حسمه. تأخرت في العودة، أنا دائماً أتأخر عن الأمور المهمة، أتأخر عن المواعيد الخطيرة، وعن الأشخاص الصادقين

كان يجب أن أنظر إليك باهتمام في اللحظة التي كنت فيها شارداً بلا قرار، كان يجب أن أقول شيئاً بصدق في اللحظة التي كنتُ أُغنّي وأترنم بلا هدف، كان يجب أن أمشي خطوتين باتجاهك في الوقت الذي كنت أهرول عبثاً في كل الاتجاهات المعاكسة

مؤلم أن تحقق جلّ أهدافك، وقبل أن تكتمل ابتسامتك -رضاً وحبوراً- تكتشف أن عالماً بأكلمه قد تحطم بجانبك دون أن تنتبه. شعور موجع أن تكتشف بعد كل تلك النجاحات التي حققتها والتضحيات التي قدمتها أن هناك مساراً موازياً كان يمكنك أن تسلكه دون أن تخسر شيئاً، لكنك -ببساطة- لم تفعل. تكتشف أنك بعد كل هذا العناء خسرت

كنتُ مقصراً ، وناقصاً ، ورجلاً لايقدر عواقب الأمور.. كان لي هدف واحد تجاهلت بمحاذاته عشرات الأهداف النبيلة، ورغم أني حققته ونجحت فيه كل النجاح إلا أنني خسرتك، وخلفت بصدرك ناراً لن تطفئها حياتك الباقية.

كنت ككل الذين بجواري، صادقين جداً، ومخلصين جداً، ويافعين. حين خرجت منافحاً عن مبادئي وهاتفاً بمعية عشرات المتحمسين كنتِ تصلين من أجلي، وتبكين خوفاً مما لاتعلمين. أصدقك القول.. أنا أيضاً كنت خائفاً ولكنني اخترت المخاطرة، اخترت المضي للنهاية، وكانت النهاية أبشع مما تخيلتُ تأملاً، وأسوأ مما توقعتِ من شدة القلق

كان يمكن أن أرجع حين مر بي طيفك في اللحظات الأخيرة، كان يمكن أن أنسحب دون أن يشعر بي أحد، دون أن يفقدني أحد، كان يمكن أن أعود للمنزل أحمل بيدي بعض حاجياتنا اليومية وأحمل للقلوب الغضة فرحة مؤقتة ربما تطول هذه المرة، ولكنني لم أفعل

بعد الحادثة مباشرة.. أتوا إلى المنزل، كسروا الباب والنوافذ الكثيرة وثلاثة قلوب وجلة. انهالوا عليهن بعشرات الأسئلة.. اسمه.. أسماء رفاقه.. كتبه.. أجهزته الالكترونية. كانت إجابتهن واحدة لاتتغير: بكاء

تهاوت أركان العالم الوردي المفترض، وحلّ مكانه عالم جديد، كبداية نفق مظلم، كبداية حلم مزعج، عالم جديد وحياة جديدة لم ينته ذكره فيها بموته.

لماذا لم أرجع؟ لا أعلم.. ربما كنت أظن أنني سأنجو، ربما لأني كنت مؤمناً بشكل أعمى بما أفعل، وربما هناك شيء يحركني دون أن أشعر، يخفي عني حياتي السابقة، ومستقبلي الموعود، وأفئدة ترقب عودتي

لماذا قتلوني؟ لا أعلم.. ربما لأني كنت أشد رفاقي حماسة، ربما لأن صوتي كان أعلى الأصوات في الهتاف، أو من الممكن أن السبب بكل بساطة وجودي في المكان الخطأ في الوقت الخطأ، على طريق النار

التضحية التي قدمتها لم تبقِ لي في هذا العالم إلا ثلاث أصابع معطوبة، عائلة باكية، ومحادثة عابرة بين شخصين، أحدهما يصرّ على وصفي بالشهيد، والآخر يدعي -مكابراً- أنه لايهتم.

19 أغسطس 2011

Advertisements
قياسي

6 thoughts on “ثلاث أصابع

  1. حرفك صديقي كتب:

    كيف تفعلها كل مرة !
    كيف تُجند حروفك لتصيبنا ببساطة ؟

    التضحية التي قدمها لم تبقِ لي في هذا العالم إلا ثلاث أصابع معطوبة، عائلة باكية، ومحادثة عابرة بين شخصين، أحدهما يصرّ على وصفي بالشهيد، والآخر يدعي -مكابراً- أنه لايهتم.

    ” سبحان واهب الهِبات ” .

  2. jood كتب:

    هل كنتَ تعني ( التضحية التي قدمتها ) بدلاً من (التضحية التي قدمها) أشعر بأن التاء ضحية خطأ مطبعي وربما كان شعوري هو الخاطيء .. نأتي للنص قتلوا فارس وأحيا هو النص أحببت حياة روحه نبضها الصادق أحببت نبله وشجاعته كان بطلاً للنص وللواقع, كان بطلاً حقيقياً .. فارساً بحق .. بطلُ نصك هذه المرة آسر ..
    أكاد أجزم أني لو قرأت نصك دون اسمك تحديداً لو قرأت الحِكَم التي دسستها بين السطور -تلك التي نحتاجها أكثر من مرة في حياتنا- دونما أن أعرف بأنك الكاتب لعرفت لأن كل تلك الأشياء الجميلة تشير إلى قلمك .. إن كانت ملامح النص آسرة فستظل بأنها ملامح مألوفة على قرَّاءك تلك الألفة التي نفتش عنها في كل نص .. نلتقيها من جديد ونصاب بدهشة لقاءنا الأول بها ..

    مبروك لنا موقعك وكتابك الذي ننتظر
    تمنياتي لك بالتوفيق

  3. أهلا : حرفك صديقي

    شكراً لزيارتك المتكررة..
    و حرفي يتشرف بصداقتك، صداقة “قارئ وفيّ” مثلك تاج

  4. أهلا jood
    نعم كنت أعني ( التضحية التي قدمتها) وكان خطأ مطبعي. شكرا لتنبيهك.. تم التعديل
    شكرا على ثقتك التي لن أخيبها يا جود..

    ممتن جداً .. حديثك العذب يعني الكثير

  5. بثينة كتب:

    السلام عليكم . استاذي رائع انت دائما ومذهل، كل مادرسته في البلاغه سابقا تجلى في اكثر من نص لك. سعدت حين علمت عن اصدارك للكتابِ قريبا ، تمنياتي لك بالتوفيق.
    اتمنى ان تزورني وتنتقدني هنا :
    http://www.vb.eqla3.com/showthread.php?t=1015974

  6. اهلا بثينة، عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    شكراً لك. أتشرف برأيك ويسرني أن أعجبك. أهنئك على درس البلاغة، أتمنى أن أحضر دروساً للبلاغة يوماً

    يشرفني أن أزور الرابط الذي أوردتٍ بعين المطلع ليس الناقد. لست ناققداً

    حياك / وشكراً على زيارتك و لطفك

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s