أشياء لا تشترى

اسمي فارس، أعيش في حي هادئ في مدينة الدمام، قتل الأوغاد أبي، وأتى أوغاد كثر ليطلبوا مني العفو عن قاتليه. بدأ الأمر قبل سنتين، حين اعتدى مجموعة لصوص على والدي محاولين سرقة سيارته، ولكنه دافع ببسالة وقد كان أخي الأصغر نائماً فيها. انتهى الأمر بطعنة شكّت قلبه الطيّب. مات بلا ذنب اقترفه ولا فائدة مرجوة لقاتليه، لتتحول حياتنا بعده إلى جحيم دائم. أمي أصابها الخرس، أخي نخره اليتم، وأختي تحولت إلى كائن آخر. لم تبتسم، لم تستلذ بالأكل، ولم تنعم بالنوم أبداً.

ثم أتى مجموعة من عًمي البصيرة يتشفعون أن أسامح. يتلطفون في القول بتحايل مفضوح، ويهددون بدوران الأيام بلؤم وغلظة. قال أوسطهم منطقاً إن العفو من شيم الكرام وأنهم سيتوسطون لرفع المبلغ الذي سنحصل عليه مقابل العفو. لم يعلم خسيس النفس أن بعض العفو ذلّ، وأن قطع ألسنتهم مع رقاب الأوغاد القتلة لن يساوي شيئاً في بحر أحزاننا. كانت اللغة بيننا مختلفة، نتحدث بلغتين مختلفتين تماماً. هم يريدون قصصاً مثيرة ليحكوها، ونحن نعيش نغص بقصتنا الموجعة. لم يكن هناك أي وسيلة لاقناعهم. لعنت والديهم وطردتهم قبل أن أعود لعالمنا -الجحيم- موقنا أنهم سيتداولون ماحدث في مجالسهم العامرة بالكذب ولحوم الأبرياء، وسيتفيضون في الحديث عن قلة ذوقي ونكراني لجهود المصلحين. المصلحين الذين لا يفهمون أبداً معنى أنها أشياء لا تشترى.

……

* أشياء لا تشترى: عنوان القصيدة الأشهر لأمل دنقل

Advertisements
قياسي

2 thoughts on “أشياء لا تشترى

  1. قارئة لغريب كتب:

    من حقك أن لاتتنازل عن قاتل أبيك،ليس الأمر بهذه السهوله،وليس كما يضنون ،يجب أن لايغفر للظالم مهما اجتمع عديمي الفهم للتحدث ،،ماااأجمل حرفك الأليم وماأجمل ماتكتب ،أتمنى لك السعاده.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s